الرئيسية / أخبار محلية / دورة فبراير2016 بأولوز نقاط متعددة و اهتمام ضعيف
دورة فبراير2016 بأولوز نقاط متعددة و اهتمام ضعيف

دورة فبراير2016 بأولوز نقاط متعددة و اهتمام ضعيف

 

دورة فبراير2016 بأولوز نقاط متعددة و اهتمام ضعيف

أقل من أسبوع عن انعقاد دورة فبراير بجماعة أولوز . دورة أقل ما يقال عنها أنه لم تحض بالإهتمام الذي حضيت به سابقتها . و سأحاول سرد أسباب ذلك في نظري .

أولا : كثرة النقاط المدرجة و عدم تجانسها : سبع نقاط في الجلسة الأولى و كل نقطة لا علاقة لها بالأخرى أي “كور أوعطي لعور ”

ثانيا : اعتبار البعض أن كثرة النقاط هو من سياسة ذر الرماد في العيون أي ” دير الخاطر لكولشي ”  وخا ماتخسر خاطر ماتقدي غراض”  حيث ستتطرق الدورة للفياضانات : الفلاحين و الدواوير المجاورة للوادي . و ستتطرق  للمحطة الطرقية : أصحاب الطاكسيات . و المركز الصحي : مطالب المجتمع المدني …. الأستثمار : الصناعة التقليدية ,الاٍستثمار الفلاحي الأسواق النموذجية …

ثالثا: لعب المجلس المسير دور الضحية و التنصل من المسؤولية . كما ظهر جليا في الدورة الاستثانية الخاصة بمشروع ساقية  تارودانت-اغرم-تالوين حيث صادق عن المشروع بكل تفاصيله بما فيها مسار الساقية الذي سيخنق أولوز لا محالة . و نفاجأ بأعضاء المجلس و هم أول المعارضين . فكيف تعارض ما وافقت عليه منذ سنتين. ” ضربني ؤ بكى سبقني ؤ شكا “

رابعا : الخوف من استغلال بداية 2016 في وعود و مشاريع وهمية الغرض منها جني الأصوات في الانتخابات البرلمانية لصالح حزب معين .

خامسا : غياب بنذ الحساب الإداري ( حسب القانون التنظيمي 113/14 الجديد ) الذي كانت بموجبه المعارضة تحاسب المكتب المسير. مما يجعل الدورة خالية من المفاجأت مثل ( خمسين مليون وقود و أربع ملايين شحم في الدورة السابقة )

لكل ما سبق و غيره فضل البعض من المهتمين بالشأن المحلي عدم الإكتراث لهذه الدورة  و ذهب البعض الآخر إلى تحميل المعارضة المسؤولية بمشاركتها في هذه المسرحية  و نهجها سياسة النوايا الحسنة التي لم يخترهم  السكان لأجلها بل صوت عليهم ليقفوا وقفة رجل واحد ضد سياسة الرأي الواحد في التعاطي مع القضايا المصيرية التي تهم أولوز  .  

و حتى لا نستبق الأحداث أتمنى شخصيا أن يتحقق بعض ما يتطلع إليه شباب أولوز من تنمية بلدهم كي تواكب على الأقل التطور الملحوظ الذي تشهده الجارتين أولاد برحيل و تالوين خصوصا في مجال البنية التحتية .

بقلم : عمر أولوزي الملولي

عن عبد الحفيظ

عبد الحفيظ
عبد الحفيظ ندبوبكر من مواليد 1983، مصور، مسير مقاولة، فاعل جمعوي، مراسل لجرائد. ومؤسس موقع أولوز نيوز، متابع لما هو جديد في ميدان التقنية المعلوماتية.

شاهد أيضاً

ملتقى اداوكماض22

فيديوهات أولوز نيوز للملتقى الأول بإدوكماض.

طاقم “أولوز نيوز” كان حاضرا في ملتقى إدوكماض التنموي والبيئي والثقافي الأول بتغطية إعلامية لكافة …

  • ربيع

    لقد اتضح من خلال متابعتنا للدورة أمرين لابد من الاشارة إليهما: الاول: ان بعض أعضاء الاغلبية يزودون ببعض المعلومات من خلاا ما قام به المكتب السابق، والا فما استطاعوا التدخل، وهو ما لم بتح للمعارضة. الامر الثاني: باقي اعضاء الاعلبية متفرجون ليس الا … وهو بطرح عدة اسئلة. اما ما بخص مناقشة الجانب الصحي بأولوز، كانت مداخلات الاغلبية سياسوية محضة، فبالاضافة الى مجاملات رئيس المركز الصحي بأولوز عوض مواجهته بالحقيقة، ما أتاح له الفرصة ليبكي علينا ويبين أنه الضحية، ونحن نسأله عن السبب الذي قبل به العمل بأولوز؟ حتى يفرط في واجبه … لتتاح الفرصة للسيد الرئيس كي يخرج علينا بوثيقة بئيسة من رفوف 2007،اكالها النسيان؟ ام هي مسرحية تغرير؟ فكل ما جاء في مداخلته ضده، من ناحية: فأي ضغوطات للمكتب السابق وللذي قبله لارغام الوزارة على تنفبد التزاماتها، وهو ما يوضح عدم المتابعة وعدم الاكتراث وقلة النفاءة ايضا، ثم الم تكن وزارة الصحة خلال تلك الفترة من تسيير حزب الرئيس؟ وكانوا اقوياء وطنيا واقليتيا… ام اهل الاقليم حينئذ استطاعوا الضغط فقط على وزاودرة التجهيز لتحويل مزانية مجموعة من الطرق من تارودانت الشمالية ـ برمجت 2002 ـ فحولت2008 الى تارودانت الجنوبية اعدادا للحملة الانتخابية ل 2009 …

  • ابو نضرة

    اتق الله يا اخانا الاستاذ فشطحاتك اصبحت بل و يعرفها الجميع فمن كان بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجر و الكل يغرف جيدا انك من صانعي الفتنة في اولوز بالامس كنت يساريا محضا و الان نصب نفسك اماما و داعية انها قلة عفة يا اخي اتق الله